_

– الخائب الذي ألقى بنفسه إلى الشارع من شقة في الطابق العاشر وأثناء سقوطه رأى عبر النوافذ حياة جيرانه الخاصة ،المأسي المنزلية الصغيرة ، علاقات الحب السرية ، لحظات السعادة الخاطفة التي لم تصل أخبارها أبداً إلى الدرجات المشتركة ،بحيث أنه في اللحظة التي تهشَم فيها رأسه على رصيف الشارع ، كان قد غير نظرته للعالم كلياً ،وكان قد اقتنع بأن تلك الحياة التي هجرها إلى الأبد عن طريق الباب الخاطئ ، كانت تستحق أن تُعاش.

_ غابرييل غارسيا.

View on Path

ςσммєηт ίš ⓛⓞⓥⓔ

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s